مجلة الشرق الأوسط للعلوم الإنسانية والثقافية http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs <p><strong>مجلة الشرق الأوسط للعلوم الإنسانية والثقافية</strong></p> <p><strong>ISSN 2710-2238 (Print) and 2788-4686 (Online)</strong></p> <p> هي مجلة محكّمة متخصصة دولية مفهرسة ومرخصة. تصدر عن <strong>منار الشرق للدراسات و النشر</strong></p> <p>.</p> <p> وتهتم <strong>مجلة الشرق الأوسط للعلوم الإنسانية والثقافية</strong> بنشر الأبحاث الإنسانية والثقافية الأصيلة والقيمة التي من شأنها أن تسمو بالمجلات الإنسانية والثقافية لتثري بذلك المكتبة العربية بأهم وأفضل الابحاث المختارة والمحكمة.</p> <p>كما تهدف <strong>مجلة الشرق الأوسط للعلوم الإنسانية والثقافية</strong> ، إلى نشر المعرفة والوعي ، في القضايا الإنسانية والثقافية بشتى فروعها وتخصصاتها المتنوعة عربيا ودوليا.</p> Manar Elsharq for Studies and Research ar-IQ مجلة الشرق الأوسط للعلوم الإنسانية والثقافية 2710-2238 الإبداع الإداري وأثره في تحقيق التميز المؤسسي لدى العاملين في جامعة الملك سعود http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/262 <p>هدفت الدراسة للتعرف على أثر الإبداع الإداري في تحقيق التميز المؤسسي لدى العاملين في جامعة الملك سعود، ولتحقيق أهداف الدراسة استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، وأداة الدراسة "الاستبانة"، تكونت عينة الدراسة من (336) موظف وموظفة من الموظفين العاملين في جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية، وقد تم اختيارهم بالطريقة العشوائية البسيطة، وكان من أهم نتائج الدراسة: أن مستوى الإبداع الإداري قد بلغ المتوسط الحسابي (3.59) وبوزن نسبي يساوي (71.78%)، وبدرجة موافقة فوق المتوسطة، وأن التميز المؤسسي قد بلغ المتوسط الحسابي (3.76) وبوزن نسبي يساوي (75.18%)، وبدرجة موافقة فوق المتوسطة، وهناك علاقة ذات دلالة احصائية أقل من 0.05 بين الإبداع الإداري والتميز المؤسسي، وعدم وجود فروق ذات دلالة معنوية واضحة في متوسطات آراء المبحوثين حول مستوى الإبداع الإداري تبعاً للمتغيرات الشخصية، كما وأصت الدراسة بالسعي نحو عقد البرامج التدريبية التي تهتم بتأهيل القيادات الإدارية وتطوير قدراتهم الإبداعية، وتشجيع الإداريين على نشر ثقافة الابداع في بيئة الجامعة من خلال وضع برامج محفزة للعاملين لتحفزهم على طرح الأفكار الجديدة والعمل على تنفيذها ضمن الإمكانات المتاحة بالإضافة إلى تشجيع الإداريين والعاملين على تحقيق مركز تنافسي جيد خاصة بالجامعة وذلك بالتركيز على عناصر الابداع كعنصر رئيس في تحقيق التميز المؤسسي.</p> مشاعل موسى حمود النويصر الحقوق الفكرية (c) 2022 مشاعل موسى حمود النويصر https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-03 2022-09-03 2 3 25 1 10.56961/mejhss.v2i3.262 الموت والخلود في شعر الخنساء http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/263 <p>الإنسان ابن البيئة التي يولد و يعيش فيها، فالعرب عاشوا بالنظام القبلي، و القبيلة عندهم تتألف من ثلاث طبقات هم: أبناؤها و العبيد و الموالي، يحكمهم قانون اجتماعي واحد يتلخص بكلمة "المروءة"، و يتمتع هذا المجتمع بصفات كثيرة منها&nbsp; فصاحة اللسان وجسارة القلب والعزة والإباء و الشجاعة . في هذا المجتمع نشأت الشاعرة الخنساء، التي سُميت تماضر، و انتسب إلى سُراة سُليم، لكنها اشتهرت بلقبها الخنساء أكثر من اسمها، عُرفت بالشعر و الجمال الأخاذ، فكانت شاعرة قوية حرة بالإضافة لجمالها الرائع، إلا أن الشعراء لم يتجرؤوا على التغزل بها، لما تتمتع به من منزلة رفيعة في قومها فأبوها كان من سادة القوم . و يعتبر مقتل كلّ من أخويها معاوية ثم تلاه صخر بداية نشأتها الشعرية لما كان يتمتع به صخر من صفات بارزة، فأكثرت من قول الشعر فيه، فلم يكن هناك امرأة أشعر منها. فالنابغة الذبياني كان من أشد المعجبين بشعرها ، و نافست الشعراء الفحول كأمثال حسان بن ثابت . كان الرثاء هو الغرض الأبرز الذي خاضت به الخنساء في شعرها و يمر رثاؤها بمراحل ثلاث: البكاء و العويل ثم الثناء على الميت ثم العزاء و حتمية الأقدار. كما كان لزوجها نصيب من مراثيها&nbsp; في قصيدة لا تعدّ من أجودهم، و لا يظهر حزنها المرير عليه، ربما لأنها لم تكن زوجته الوحيدة، و ربما لأنها كانت في بدايتها و لمّا تصل إلى قمة الشاعرية، و مع فقد أخويها معاوية ثم صخر تغيرت نظرتها للموت فأدركت أنه المصير الذي لا مفر منه، و رغم تلاحق المصائب عليها إلا أن أعظمها تأثيرا في نفسها هو موت أخيها صخر، فظلت تندبه أربعين عاما. و مع دخولها الإسلام تسرب النفَس الإسلامي إلى شعرها و قد فهمت فلسفة الموت، و عودة النفْس إلى بارئها، فتبدل حزنها على أهلها، فلم يعد بسبب الفقد بل لأنهم لم يتزودوا بزاد الآخرة، و حلت النظرة التأملية بدل النظرة السوداوية في شعرها، و حوّلت تدبرها و تأملها بحقيقة الموت إلى قصائد تضعنا أمام شخصية الشاعرة ذاتها بأحاسيسها و مشاعرها ، فتجربتها الشعرية لم تكن وليدة المواقف بل كانت نتيجة صراع طويل مع الألم و القلق، تصبّه بقوالبها الشعرية فالشاعر الحقّ يتمتع بذاكرة تحتفظ بأدق الملاحظات، فتعمل على إعادة خلق التجربة، لتعيد صياغة الأفكار و العواطف المختزنة&nbsp; و تقدم للمتلقي حضوره الفعلي و الذهني . و قد عاشت الخنساء الحالة الشعورية فتأججت مشاعر عارمة في نفسها، لتنفثها في شعرها فيحدث ذلك أثراً عظيما في نفس السامع ، و هذا الأثر الذي يُترك في المتلقي تُقاس شاعرية الشاعر، فيدخل المتلقي بعملية الإبداع بطريقين، الأول دفع المبدع للنظم و تذوق شعره، و الثاني فك مغالق النص و فهمه العميق.</p> مروه عبد الباسط حميد منذر رديف داود الحقوق الفكرية (c) 2022 مروه عبد الباسط حميد، منذر رديف داود https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-03 2022-09-03 2 3 39 26 10.56961/mejhss.v2i3.263 مؤشر توازن الاستثماري ودوره في التنويع الاقتصادي سلطنة عمان محافظة شمال الباطنة ولاية صحار (نموذجاً) http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/264 <p>هدفت الدراسة إلى طرح مؤشر توازن الاستثماري كمحاولة لضمان التوازن في نمو القطاعات الإنتاجية غير النفطية، وذلك من خلال عمل المؤشر ودوره في تنظيم الاستثمار وإدارة وتوجيه التراخيص والمشاريع الاستثمارية والعاملين فيها بشكل فعال وبما يخدم نجاح برامج التنويع الاقتصادي والوصول بها إلى المستوى المتكافئ أو المطلوب، وتوصلت الدراسة إلى وجود تقارب وارتباط بين درجة تنويع القطاعات الإنتاجية غير النفطية، ودرجة التنويع في كل من المؤسسات والمنشآت الاقتصادي، ودرجة التنويع في قوة العمل، أي أن المخرجات المتمثلة في نمو القطاعات الإنتاجية غير النفطية هي انعكاس للمدخلات المتمثلة في عدد المؤسسات والمنشآت الاقتصادية وعدد العاملين في القطاعات الإنتاجية غير النفطية.</p> أحمـد بن خلفـان بن عامر البـدوي أنيـس بوعبيــــد الحقوق الفكرية (c) 2022 أحمـد بن خلفـان بن عامر البـدوي، أنيـس بوعبيــــد https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-03 2022-09-03 2 3 60 40 10.56961/mejhss.v2i3.264 تأثيل ( البنية العميقة (في مدونة التراث العربي http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/265 <p>تبحث هذه الدراسة في العلاقات التي تربط مقولات النحو التوليدي التحويلي بالتراث العربي ، وتحاول تقريب هذا المنهج اللغوي الحديث من تراثنا العربي اللغوي بالكشف عن أوجه التشابه أو التأثر ؛ ذلك لأن العلوم جميعها قابلة لأن تتأثّر وتؤثِّر. وإذا كانت الثقافة الإنسانية تتميز بخاصية التواصل ، فإن المساهمة التي يقدمها شعب ما في تراثه الثقافي ، تصبح جزءاً من التراث الثقافي الإنساني . ونظراً لضيق المقام فإن هذه الدراسة ستكتفي بتأصيل البنية العميقة من خلال البحث عما يقابلها في التراث اللساني العربي من مصطلحات ، وتوضيح المقصود بكل مصطلح منها ، وعليه فقد وزعت مادة البحث على ثلاثة مفاصل:أولاً : ما يقارب مفهوم البنية العميقة في النحو العربي . ثانياً : التسميات التي عبّر بها القدماء عن الأصل . ثالثاً : آراء ومواقف من أصل التقدير.</p> آلاء علي عبد الله العنبكي الحقوق الفكرية (c) 2022 آلاء علي عبد الله العنبكي https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-03 2022-09-03 2 3 76 61 10.56961/mejhss.v2i3.265 مركزية المنطق الرمزي في الاستدلال الكلامي المعاصر :دراسة نماذج تطبيقية http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/266 <p>اعتمدت المدارس الكلامية الإسلامية قديما على المنطق الصوري الأرسطي (formal logic) بشكل رئيس في الاستدلال على القضايا الإيمانية، وصياغة حجج كانت آنذاك قادرة على معالجة الإشكالات العقدية الطارئة، أما وقد تغير المجال التداولي المعرفي في القرنين العشرين والحادي والعشرين (لغة الرموز Symbols language)، حيث أصبح المنطق الأرسطي متجاوزا، كما تغيرت الإشكالات العقدية المطروحة، فقد أصبح لزاما تغيير العدة المنطقية الـمُستعملة في الاستدلالات الكلامية (Kalam inferences)، بالانفتاح على المنطق المعاصر -كمنطق الموجهات (Model Logic)، ومنطق الرتبة الأولى (First-order logic FOL)...- حتى يتسنى لمتكلمي المسلمين عموما والأشاعرة على وجه الخصوص بناء مقدمات منطقية سليمة، تقود إلى استنتاجات عقلانية، ومناسبة من الناحية الفكرية لمستوى الاستشكال العقدي المعاصر. من هذا المنطلق حاولت في هذه الورقة البحثية عرض نماذج تطبيقية لاستعمال العدة المنطقية المعاصرة في بناء الحجج الإيمانية، من خلال ثلاث أنواع من الحجج: الحجة الوجودية (Ontological argument)، والحجة الكونية (Cosmological argument)، والحجة الغائية (Teleological argument). وهي حجج اخترتها بسبب مركزيتها في النسق الميتافيزيقي القديم والمعاصر، وبسبب قدرتها على بناء صورة واضحة عما وصل إليه الاستدلال العقدي المعاصر، وعما يجب أن يكون عليه التجديد في الدرس الكلامي الإسلامي المعاصر.</p> كوثر أقبيب بوقرابة الحقوق الفكرية (c) 2022 كوثر أقبيب بوقرابة https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-03 2022-09-03 2 3 92 77 10.56961/mejhss.v2i3.266 الخطارات بواحة فركلة بالجنوب الشرقي للمغرب: المخاطر، آليات المحافظة وآفاق الإعداد http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/271 <p>فرضت محدودية الموارد المائية على ساكنة المناطق الواحية بالجنوب الشرقي للمغرب بشكل عام وواحة فركلة بشكل خاص، تطوير تقنيات وتشكيل تنظيمات اجتماعية وعرفية تتكيف مع خصوصياتها الطبيعية القاسية، وتسمح باستغلال مواردها المائية بشكل يضمن استمرار هذا المورد واستدامة الواحة. وتعتبر تقنية الخطارات بواحة فركلة بتافيلالت أسلوبا تقليديا للسقي عرف منذ القديم، وهو يعكس عمق التعاون والترابط الاجتماعي بين أفراد القبيلة سمحت بإقامة نشاط فلاحي شكل أصل عيش وسبب استقرار ساكنتها، إلا أنها الآن تعيش خللا مركبا، يتمثل في تعرضها لتهديدات ومخاطر طبيعة وبشرية؛ ما دفع الساكنة المحلية ومؤسسات الدولة إلى اتخاذ مجموعة من التدابير بهدف تحقيق استدامتها.</p> عبد الصمد خويا عبد الاله عبدلاوي مصطفى أعفيـر الحقوق الفكرية (c) 2022 عبد الصمد خويا، عبد الاله عبدلاوي، مصطفى أعفيـر https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-14 2022-09-14 2 3 105 93 10.56961/mejhss.v2i3.271 حركات وأساليب وتقنيات العنف الجسدي في مدينة تونس خلال النصف: الثاني من القرن 19 (1860- 1881) http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/272 <p>تبيّن لنا من خلال هذا المقال التنوّع الكبير للأساليب العنفيّة التي وقعت في مجتمع مدينة تونس خلال النصف الثاني من القرن 19. برز لنا أوّلا أهميّة الوثائق الأمنيّة كمصدر مهمّ للمعلومات الأوليّة والصادرة من الفاعلين الاجتماعيين مباشرة. فهمنا ثانيا طبيعة التوتّرات العديدة التي تشابكت مع الحياة اليوميّة في مدينة تونس قُبيل حدث مهمّ وهو انتصاب حماية الفرنسية بتونس (1881)، وهي ممارسة أيضا عنيفة باعتبارها احتلالا. نستنتج ثالثا أنّ الأزمات الاقتصادية والاجتماعيّة والسياسية التي عاشتها البلاد التونسية خلال القرن 19 أثّرت على الحياة اليومية للسكّان، حيث أصبح العنف الجسدي لغة أساسيّة وممارسة شائعة بين النّاس. ونشير أخيرا إلى أهميّة الشروع في العمل على مدوّنة كاملة للجسد في تاريخ البلاد التونسيّة، وقد حاولنا في هذا المقال المساهمة في جرد وتحديد طبيعة وأساليب وتقنيات العنف، وهذا مشروع قابل للتوسّع والتطوير ومنفتح على النقد والتعديل.</p> محمد البشير رازقي الحقوق الفكرية (c) 2022 محمد البشير رازقي https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-14 2022-09-14 2 3 115 106 10.56961/mejhss.v2i3.272 مدى حضور وظيفة المتابعة في عمل الهيئات الشرعية:اللجنة الشرعية للمالية التشاركية في المغرب نموذجا http://meijournals.com/ara/index.php/mejhcs/article/view/273 <p>تكمن الحاجة إلى الهيئة الشرعية بسبب ما تقوم بها من مهام محورية على رأسها إبداء الفتاوى والاراء الشرعية، غير أن هذه المهمة رغم أهميتها إلا أنها تبقى دون جدوى إذا لم تقترن بوجود من يتأكد من الالتزام بهذه الفتاوى في تطبيقات المؤسسسات المالية، ومن هنا تأتي أهمية هذا البحث الذي يهتم بتتبع مدى قدرة الهيئات الشرعية –عموما- واللجنة الشرعية -خصوصا- على متابعة قراراتها. وقد بينت نتائج البحث أن الهيئات الشرعية متفاوتة في تفعيل هذه الوظيفة، حيث تهتم بعض الأجهزة الشرعية بنشر قراراتها للعموم، والتواصل والتوعية والمشاركة في الأنشطة التكوينية وإنجاز التقارير الرقابية ونشرها، بينما لا تتمكن كثير منها من التأكد من قراراتها في الميدان. في حين يغلب على اللجنة الشرعية ممارسة مهمة إبداء الرأي بالمطابقة؛ حيث لا تزال النصوص التشريعية المؤطرة لعملها تمنعها من ممارسة دور المتابعة الميدانية، والتأكد من تقارير المؤسسات المالية التشاركية أو متابعة نتائج تقريرها، ومن قيامها بأدوارها التواصلية والتوعوية والتكوينية، بينما لم تقم اللجنة بنشر كثير من آرائها رغم سماح القانون بذلك، وعملها في إنجاز التقرير السنوي لا يزال غامضا.</p> جواد عجوري الحقوق الفكرية (c) 2022 جواد عجوري https://creativecommons.org/licenses/by/4.0 2022-09-14 2022-09-14 2 3 131 116 10.56961/mejhss.v2i3.273